نبذة

دعا الرب جويس ماير لتكون معلمة للكلمة منذ عام 1976 ثم للتفرغ للخدمة في عام 1980. عملت كراعية مساعدة في مركز الحياة المسيحي بمدينة سانت لويس في ولاية ميسوري حيث أسست اجتماعاً أسبوعياً أطلقت عليه اسم “الحياة في كلمة الله” وكانت هي المنسقة والمعلمة في هذا الاجتماع. وبعد مرور أكثر من خمس سنوات، قادها الرب لتأسيس الخدمة الخاصة بها والتي أطلقت عليها أيضاً اسم “الحياة في كلمة الله.” واليوم يصل برنامجها التليفزيوني “الحياة في الكلمة” لأكثر من 2 بليون مشاهد في العالم، هذا بالإضافة إلى برنامجها الإذاعي الذي يتم بثه لأكثر من 400 محطة إذاعية. أيضاً يستمتع كثيرون في جميع أنحاء العالم بشرائط الكاسيت التعليمية الخاصة بها. تسافر جويس كثيراً لعقد مؤتمرات “حياة في الكلمة.”
تزوجت جويس منذ 36 عاماً من ديف ماير الذي يعمل مديراً إدارياً لخدمة “حياة في كلمة الله” ويقيموا في مدينة سانت لويس بولاية ميسوري ولديهم أربعة أبناء.
وبسبب إيمانها بدعوة الله لحياتها لتأسيس وتثبيت المؤمنين في كلمة الله تقول جويس “لقد مات يسوع ليطلق الأسرى أحراراً.” تشتاق جويس أن يختبر المؤمنين حياة النصرة التي مات المسيح ليهبها لهم. وعندما اختبرت جويس منذ عدة سنوات حاجتها الماسة إلى هذه النصرة، وجدت أنها استطاعت أن تجد الحرية وتعيش حياة النصرة عندما طبقت كلمة الله في حياتها. تساعد جويس الأسرى لكي ينالوا الحرية وتقدم لهم الجمال عوضاً عن الرماد، فهي تؤمن أن كل إنسان يسلك بالنصرة، يمكن أن يقود آخرين لحياة النصرة أيضاً. تتسم حياتها بالشفافية ويتسم تعليمها بالعملية وإمكانية التطبيق في الحياة اليومية.
قدمت جويس تعليماً في مئات الموضوعات في اجتماعات على مستوى الولايات المتحدة مقدمة العون لمئات الآلاف. لدى جويس أيضاً مكتبة صوتية ومرئية ضخمة كما قامت بتأليف 54 كتاباً حول موضوعات مختلفة. تحمل جويس دكتوراة فخرية لاهوتية من جامعة أورال روبرتس في ولاية أوكلاهوما ودكتوراة في اللاهوت من جامعة الحياة المسيحية في ولاية فلوريدا.

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon