نبذة

رؤيتنا

نَصْ الرؤيا

بحسب دعوة الله لحياتنا وبنعمته ورحمته، نسعى للوصول إلى العالم بالأخبار السارة بأن يسوع مات من أجل كل البشر، دافعاً كل ديوننا ومحرراً إيانا من الخطية وأنه بالإيمان به تكون لنا علاقة صحيحة مع الله.

قال يسوع إن ثبتم في كلامي (تمسكتم بتعليمي وسلكتم بحسب كلامي) فبالحقيقة تكونون تلاميذي وتعرفون الحق والحق يحرركم. (يوحنا 8: 31و32).

إرسالية الإعلام

إن رؤيتنا التي أخذناها من الرب هي أن نصل للعالم بالحق الغير موجود إلا في كلمة الله. ويومياً يستقبل الناس تعليم كتابي يغير الحياة عن طريق البرامج الإذاعية والتليفزيونية الخاصة بحياة في كلمة الله وأيضاً عن طريق شرائط الكاسيت التعليمية وشرائط الفيديو والكتب والمؤتمرات. ومن خلال برنامجنا التليفزيوني، نستطيع التواصل مع 2.1 بليون شخص حول العالم ينتشرون في ثلثي الكرة الأرضية. إن رؤيتنا هي التوسع في خدمة البث التليفزيوني، فمن خلال برنامج الإرسالية العالمي، نستطيع أن نخترق مناطق بعيدة من العالم كانت محرومة من كلمة الله.

أعلى الصفحة 

هدفنا: كل أمة، كل مدينة، كل يوم.

العون للآخرين

إن شوق قلوبنا هو خلاص النفوس ورؤية أشخاص يعتمدون بالروح القدس ويعيشون حياة منتصرة. نريد أن يقبل الناس الشفاء في كل جوانب الحياة- الروحية والذهنية والنفسية والجسدية والمالية والاجتماعية. هدفنا أن نرى الناس يستمتعون بالكمال. الروح القدس هو المعين، وهو الذي يمنحنا الرغبة في مساعدة المجروحين. هناك رغبة متأججة داخلنا ونسعى بصفة مستمرة لمساعدة عدد أكبر من الناس بطرق متجددة. لدينا دعوة من الرب أن نطعم الجائع ونكسو العريان ونزور المسجون ونخدم كبار السن ونصل وندرب الأطفال والشباب الناشئ الذين هم في أمس الحاجة إلى معرفة يسوع على حياة القداسة. تشمل رؤيتنا مساعدة الأيتام ونحن الآن نقوم بتمويل ومساعدة عدد من الملاجئ خارج الولايات المتحدة التي توفر الطعام والملاذ للأطفال المحتاجين بالإضافة إلى تقديم المساعدة الروحية لهم. وضع الرب في قلوبنا رغبة عميقة لخدمة من تعرضوا لسوء المعاملة والمجروحين نفسياً، لذلك نشترك في تقديم الرعاية لهم والمواد التعليمية التي تؤمن أنها ستكون سبباً في شفاء مشاعرهم الجريحة.

التميز

رؤيتنا في حياة في كلمة الله هي تحقيق التميز في الخدمة. ولأننا نخدم إله رائع، يجب أن يشرف على خدمته الرائعة أناس رائعين متميزين. ميثاق شرفنا هو النزاهة والشرف والشفقة والأمانة والتميز، وفوق كل شيء نسعى لكي نتميز في أفضل الخصائص وهي المحبة.

قال يسوع: وصية جديدة أنا أعطيكم أن تحبوا بعضكم بعضاً كما أحببتكم أنا تحبون أنتم أيضاً بعضكم بعضاً. بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إن كان لكم حب بعض لبعض (إن واصلتم إظهار المحبة فيما بينكم). (يوحنا 13: 34و35).

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon