نبذة

ما نؤمن به

الكتاب المقدس

الكتاب المقدس هو كلمة الله الموحى بها والتي تكلم بها وكتبها أناس بالروح القدس. والميثاق الجديد مذكور في العهد الجديد ونقبله كدليل معصوم من الخطأ في كل الأمور المتعلقة بالحياة والتعليم. (2تيموثاوس 3: 16؛ 2بطرس 1: 21؛ 1تسالونيكي 2: 13).

ذات الله

ذات الله واحد معلن في ثلاث أشخاص هم الآب والابن والروح القدس (فيلبي 2: 6؛ يوحنا 14: 21-26). الله الآب هو أعظم الكل وهو مصدر الكلمة (لوجوس) ومعطيها. (يوحنا 14: 28؛ يوحنا 1: 18؛ يوحنا 1: 1).
الابن هو الكلمة المتجسد المعطى من الآب والكائن معه منذ الأزل. (يوحنا 1: 14؛ يوحنا 1: 18؛ يوحنا 1: 1).
الروح القدس منبثق من الآب والابن وهو أبدي. (يوحنا 15: 26).

أعلى الصفحة

الإنسان وسقوطه وفدائه

الإنسان هو كائن مخلوق مصنوع على صورة الله ومثاله. ولكن بتعدي آدم وسقوطه، دخلت الخطية إلى العالم. تخبرنا كلمة الله في رومية 3: 23 إذ الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله. وفي رومية 3: 10 “كما هو مكتوب أنه ليس بار ولا واحد.” لقد أتى يسوع المسيح، ابن الله، لكي يبطل أعمال إبليس باذلاً حياته وسافكاً دماه ليفدي ويسترد الإنسان مرة أخرى لله. (رومية 5: 12؛ رومية 3: 23؛ رومية 3: 10؛ 1يوحنا 3: 8).
الخلاص هو عطية الله للإنسان وهو شيء منفصل عن الأعمال وعن الناموس وهو عامل بنعمة الله بالإيمان بيسوع المسيح وبذلك تكون الأعمال مقبولة لدى الله. (أفسس 2: 8). الحياة الأبدية والميلاد الثاني
إن الخطوة الأولى التي يقوم بها الإنسان لينال الخلاص هي الشعور بالأسف المؤدي إلى التوبة. أما الميلاد الثاني فهو متاح لكل إنسان وعندما يتم قبول يسوع المسيح كمخلص، يحدث الخلاص وينال الإنسان الميلاد الثاني وتحيا روحه إلى الأبد. (2كورنثوس 7: 10؛ 1يوحنا 5: 12؛ يوحنا 3: 3-5).

أعلى الصفحة

معمودية الماء

معمودية الماء هي بالتغطيس وهي وصية صريحة من الرب كما أنها قاصرة على المؤمنين فقط. والمعمودية بالتغطيس ترمز إلى إتحاد المؤمن مع المسي في موته ودفنه وقيامته. (متى 28: 19؛ رومية 6: 4؛ كولوسي 2: 12؛ أعمال 8: 36-39).
نزكي ترديد العبارة التالية عند معمودية الأشخاص:
“بناء على اعترافك بالإيمان بالرب يسوع المسيح، ابن الله، وبسلطان منه أعمدك باسم الآب والابن والروح القدس. آمين.”

أعلى الصفحة

معمودية الروح القدس

إن المعمودية بالروح القدس والنار هي عطية من الله وهي وعد من الرب يسوع المسيح لكل من يؤمن به ويتم نواله بعد الميلاد الجديد، ويُصاحب هذا الاختبار برهان أولي وهو التكلم بألسنة أخرى بحسب مشيئة الروح القدس. (متى 3: 11؛ يوحنا 14: 16-17؛ أعمال 1: 8؛ أعمال 2: 38-39؛ أعمال 19: 1-7؛ أعمال 2: 4).

أعلى الصفحة 

القداسة

تخبرنا كلمة الله أنه بدون قداسة لن يرى إنسان الرب. نؤمن بمبدأ القداسة كعقيدة لا جدال فيها ولكنه عملية مستمرة تقوم على عمل النعمة تبدأ عند نوال الميلاد الثاني وتستمر حتى نهاية الحياة. (عبرانيين 12: 14؛ 1تسالونيكي 5: 23؛ 2 بطرس 3: 18؛ 2كورنثوس 3: 18؛ فيلبي 3: 12-14؛ 1كورنثوس 1: 30).

أعلى الصفحة 

الشفاء الإلهي

الشفاء هو للأمراض الجسدية في جسم الإنسان ويحدث بقوة الله
وهو امتياز ممنوح لكل عضو في الكنيسة اليوم. (مرقس 16: 18؛ يعقوب 5: 14-16؛ 1بطرس 2: 24؛ متى 8: 17؛ إشعياء 53: 4-5).

أعلى الصفحة 

قيامة الأبرار ومجيء الرب

قالت الملائكة “… إن يسوع الذي ارتفع عنكم إلى السماء سيأتي هكذا كما رأيتموه منطقاً إلى السماء.” (أعمال 1: 11). إن مجيئه حقيقة مؤكدة وعندما يأتي “الأموات سيقومون أولاً ثم نحن الأحياء الباقين سنُخطف جميعاً معهم في السُحب لملاقاة الرب في الهواء.” (1تسالونيكي 4: 16-17).
وبعد انقضاء الضيقة العظيمة سيأتي المسيح مرة أخرى إلى الأرض كملك الملوك ورب الأرباب ومع قديسيه الذين هم ملوك وكهنة، سوف يملك ألف سنة (رؤيا 19: 16؛ رؤيا 20: 6).

أعلى الصفحة 

الجحيم والهلاك الأبدي

إن الإنسان الذي يموت بالجسد في خطاياه دون أن يقبل المسيح أثناء حياته، هو بلا رجاء وهالك إلى الأبد في بحيرة النار. لذلك لن تكون هناك فرصة أخرى أمامه لسماع رسالة الإنجيل أو للتوبة. بحيرة النار هي بحيرة نار بالمعنى الحرفي. والتعبير “أبدي” و”إلى الأبد” استخدما لوصف مدة العقاب للمطروحين في بحيرة النار ولهما نفس المعنى “بلا نهاية” والذي ورد ليصف فترة السعادة والهناء التي يقضيها القديسون في محضر الله. (عبرانيين 9: 27؛ رؤيا 19: 20؛ رؤيا 20: 15).

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon