ليكن السلام مملكتك

يناير 4

“وليَملِكْ في قُلوبكُمْ سلامُ اللهِ الّذي إليهِ دُعيتُمْ في جَسَدٍ واحِدٍ، وكونوا شاكِرينَ.” (كولوسي ٣: ١٥)

أحاول إدارة حياتي بالبحث عن السلام. فإن كنت أتسوق في أحد المحلات التجارية، لا أقوم بشراء غرض لا أشعر بالسلام حياله وإن تحدثت مع شخص وشعرت بأني أفقد سلامي، صمت وإن كنت بصدد اتخاذ قرار، أراجع كل الإختيارات وأختار القرار الذي يُشعرني بالسلام وإن كنت أحاول تمييز صوت الله من بين الأصوات التي تتنافس للحصول على انتباهي، اختار الصوت الذي يجلب السلام لقلبي.

لقد تعلمت أن التمتع بالسلام أمر مهم جداً إن أردنا أن نتمتع بالقوة في حياتنا، فإن لم نشعر بالسلام، دعونا نراجع قراراتنا. إن لم تشعر بالسلام، لا تتخذ أي قرار، فالسلام هو التأكيد الداخلي لكل قرار نتخذه.

تذكر أن الله يقودنا بالسلام. وفي الآية موضوع تأمل اليوم يشبه الرسول السلام بمملكة تحدد إن كان الأمر آمن أم لا، فإن لم نشعر بالسلام، فالموضوع ليس لخيرنا. لذلك يجب أن يملك سلام الله على أذهاننا ونفوسنا وقلوبنا في كل قرار نتخذه وفي كل أمر نفعله وبشأن كل تساؤل يرد لأذهاننا.

علينا أن نتعلم كيف نُملِّك سلام الله على حياتنا ونسمع لصوت ضمائرنا بشأن الأمور التي لا نشعر براحة تجاهها. دعونا نثق أن الله سيعطينا سلام أو سينزعه منا ليُعلن لنا عن مشيئته.

كلمة الله لك اليوم: ليملك سلام الله على حياتك اليوم. فإن شعرت بالسلام فالأمر من الرب وإن لم يكن لك سلام، فالأمر ليس من الرب.

الآن يمكنك الاستماع للتأمل اليومي

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon