جدد ذهنك

جدد ذهنك

بمساعدة الروح القدس، تمتع بعيش حياة متجددة وسامية، إذ تعمل على جدد ذهنك بكلمة الله.

بِتَجْدِيدِ (تغيير) أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا (لأنفسكم) مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ (التي يراها الله لك). (رومية ١٢: ٢)

قبلت يسوع المسيح كمخلِّص لي في سن التاسعة. أصبحت مُدرِكة لحالتي الخاطية وطلبت غفران الله من خلال يسوع. لقد وُلدت من الروح في ذلك الوقت، لكنني لم أفهم حقًا ما حدث في حياتي. لم يكن لدي أي تعليم، لذلك بقيت في ظلام على الرغم من أن النور كان يعيش في داخلي. وكفتاة شابة، كنت ملتزمة بحضور الكنيسة، ونلت المعمودية، وانضممت إلى فصول تعزيز الإيمان، وفعلت كل ما اعتقدت أنني بحاجة إلى فعله، لكن مع ذلك لم أتمتع أبدًا بالقُرب والعلاقة الحميمة مع الله. أعتقد أن الكثير من الناس يقفون اليوم في نفس هذا الموقف، تمامًا كما كان الكثير منهم أيضًا في القرون الماضية.

على الرغم من أنني بذلت قصارى جهدي لأكون “متدينة”، فقد علمت أن يسوع لم يمت ليعطينا دين؛ لقد مات ليعطينا علاقة شخصية مع الله من خلال نفسه ومن خلال قوة الروح القدس الذي سيرسله ليسكن في كل مؤمن.

كما ذكرت، لقد ولدت من الروح لكنني افتقرت إلى ما يعنيه ذلك حقًا. يمكن أن يكون الناس أثرياء للغاية، ولكن إذا كانوا يعتقدون أنهم فقراء، فلن تختلف حياتهم عن حياة أولئك الذين يعيشون في فقر. إذا كان لدى الناس ميراث كبير ولكن لا يعرفون ذلك، فلن يتمكنوا من إنفاقه.

تُخبرنا آية اليوم أن الله لديه خطة لنا في ذهنه، وأن مشيئته من نحونا صالحة ومرضية وكاملة، لكن يجب أن نجدد أذهاننا بالكامل قبل أن نختبر هذا الأمر الصالح الذي أعده الله لنا (اقرأ رومية ١٢: ١-٢). نحن نجدد أذهاننا وتكون لنا توجُّهات جديدة ومُثُل جديدة من خلال دراسة كلمة الله. يجب أن نتعلم أن نفكر كما يُفكر الله.

كلمة الله من أجلك اليوم: فكر كما يُفكر الله، استنير بكلمة الله وأطلب الروح القدس ليساعدك في جدد ذهنك باستمرار.

الآن يمكنك الاستماع للتأمل اليومي

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon