اقبل نعمة الله

أكتوبر 31

“ولكن ليس كالخطية هكذا أيضاً الهبة لأنه إن كان بخطية واحد مات الكثيرون فبالأولى كثيراً نعمة الله والعطية بالنعمة التي بالإنسان الواحد يسوع المسيح قد ازدادت للكثيرين.” (رومية 5: 15)

النعمة هي قوة الله المتاحة لنا لكي نعيش بالطريقة التي تمجد الله. والله لن يعطينا نعمة لنعصيه وعندما نختار أن نفعل أمراً يوصينا الله ألا نفعله نختبر ألم فقدان هذه المسحة.

النعمة تعادل القوة والله يعطينا نعمة وفقاً لدعوته لحياتنا وعندما نختار أن نسلك وفق إرادتنا وشهواتنا، لا ترافقنا هذه النعمة ولكن عندما نتبع قيادته لنا، يمنحنا نعمة وقوة لكي نتمم هذه الدعوة.

الجميل في الأمر أنها عطية مجانية كل ما علينا أن نفعله هو أن نقبلها. الله مستعد ويريد أن يعيننا عندما نختار أن نسلك بحسب مشيئته ونتمم دعوته في حياتنا. لقد مات المسيح لكي يستر خطايانا حتى نسلك ببر أمام الله ونعيش حياتنا كل يوم بقوة الروح القدس.

أصلي من كل قلبي اليوم أن تقبل نعمة الله وقوته وأصلي أن تختار أن تترك طرقك الخاصة وتتبع قيادة الله لحياتك طالباً منه العون وثق أنه سيظل أمين إلى الأبد وسيمنحك نعمته.

صلِ هذه الكلمات: يا روح الله، أعلم أنه ليس بوسعي أن أحيا حياة ناجحة بدون نعمتك في حياتك، لذلك أريد أن اتمم دعوتك في حياتك واطلب منك أن تعينني لكي أعيش كل يوم الحياة التي تريدني أن أحياها.

الآن يمكنك الاستماع للتأمل اليومي

Facebook icon Twitter icon Instagram icon Pinterest icon Google+ icon YouTube icon LinkedIn icon Contact icon